منتديات ثانوية عبد الله شفشاونـــــــــــــــــــــــي التأهيلية


 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مكفرات الذنوب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الغالي



المساهمات : 3
تاريخ التسجيل : 29/01/2009

مُساهمةموضوع: مكفرات الذنوب   الأحد أبريل 12, 2009 10:38 am

مكفرات
الذنــــــــوب


جمع وترتيب
عبد الله بن أحمد العلاف الغامدي






بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله وكفى والصلاة والسلام على نبينا المصطفى وآله وصحبه ومن اقتفى,
وبعد:
فهذه بعض الأعمال والأقوال المكفرة للذنوب والآثام, أوصي نفسي وإخوتي وأخواتي,(ففروا إلى الله) فكلنا ذو خطأ, نسأل الله المغفرة والعفو ولنتفكر في الآيات ونعمل بالأحاديث حتى ننجوا جميعًا,,
( اللهم تقبل توبتنا, وأمح حوبتنا ورُدّنا إليك ردًا جميلاً)

وكتب محبكم
عبد الله بن أحمد العلاف الغامدي
غفرالله له ولوالديه وللمسلمين أجمعين





قال الله تعالى : {قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعاً إنه هو الغفور الرحيم}.
وقال تعالى : {والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب إلا الله ولم يُصروا على ما فعلوا وهم يعلمون} .
وقال تعالى : {إن الله لا يغفر أن يُشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ومن يشرك بالله فقد افترى إثماً عظيماً}.
وقال تعالى : {فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفاراً} .
وقال تعالى : {ومن يعمل سوءاً أويظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفوراً رحيما} .
ذكر الله عند سماع المؤذن :
قال رسول الله r : (من قال حين يسمع المؤذن أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمداً عبده ورسوله، رضيت بالله رباً وبمحمد رسولاً وبالإسلام ديناً غُفر له ذنبه)
أخرجه مسلم .
الوضوء :
قال رسول الله r : (من توضأ فأحسن الوضوء، خرجت خطاياه من جسده حتى تخرج من تحت أظافره)
أخرجه مسلم .
الصلوات :
قال رسول الله r : (أرأيتم لو أن نهراً بباب أحدكم يغتسل فيه كل يوم خمساً، ما نقول ذلك يبقى من درنه؟ قالوا : لا يبقى من درنه شيئاً، قال: فذلك مثل الصلوات الخمس يمحو الله بهن الخطايا) أخرجه البخاري .
قال رسول الله r : (صلاة الرجل في الجماعة تضعفُ على صلاته في بيته وفي سوقه خمساً وعشرين ضعفاً ذلك أنه إذا توضأ فأحسن الوضوء ثم خرج إلى المسجد لا يخرج إلا للصلاة لم يخط خطوة إلا رُفعت له بها درجة وحُطت عنه بها خطيئة، فإذا صلى لم تزل الملائكة تصلي عليه ما دام في مصلاه، اللهم صلِّ عليه اللهم ارحمه ولا يزال أحدكم في صلاته ما انتظر الصلاة) أخرجه البخاري.
قال رسول الله r : (الصلوات الخمس، والجمعة إلى الجمعة، ورمضان إلى رمضان مكفرات لما بينهن إذا اجتنبت الكبائر) .
قيام الليل والاستغفار:
قال رسول الله r : (ينـزل ربنا تبارك وتعالى كل ليلة إلى السماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الأخير يقول : من يدعوني فأستجيب له، من يسألني فأعطيه، من يستغفرني فأغفر له) .
الصدقة :
قال رسول الله r : (فتنة الرجل في أهله وماله وجاره يُكفرها الصلاة والصوم والصدقة...) .

آداب يوم الجمعة :
قال النبي r : (لا يغتسل رجل يوم الجمعة، ويتطهر بما استطاع من طُهر، ويَدّهن من دُهنه، أو يمس من طيب بيته، ثم يخرج فلا يفرق بين اثنين، ثم يصلي ما كُتب له، ثم يُنصت إذا تكلم الإمام إلاّ غُفر له ما بينه وبين الجمعة الأخرى) أخرجه البخاري .

صيام رمضان :
قال النبي r : (... ومن صام رمضان إيماناً واحتساباً غُفر له ما تقدم من ذنبه) أخرجه البخاري ومسلم .
قيام رمضان :
قال رسول الله r : (من قام رمضان إيماناً واحتساباً غُفر له ما تقدم من ذنبه) أخرجه البخاري ومسلم .

قيام ليلة القدر :
قال رسول الله r : (من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غُفر له ما تقدم من ذنبه) أخرجه البخاري ومسلم
التسبيح :
قال رسول الله r : (من قال سبحان الله وبحمده في يوم مائة مرة حُطت خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر) رواه البخاري ومسلم .
قال رسول الله r : (من قال إذا أصبح مائة مرة وإذا أمسى مائة مرة:سبحان الله وبحمده غُفرت ذنوبه وإن كانت مثل زبد البحر) .
صحيح الترغيب والترهيب .
صيام عاشوراء :
عن أبي قتادة رضي الله عنه أن رجلاً سأل النبي r عن صيام يوم عاشوراء ، فقال r: (احتسب على الله أن يُكفر السنة التي قبله)
مسلم (شرح النووي8/49ـ50).
العمرة :
عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله r قال : (... العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهن والحج المبرور ليس له جزاء إلى الجنة) أخرجه مسلم .

الحج :
عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله r قال : (من حَجَّ هذا البيت فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه) .
الوقوف بعرفة :
عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله r قال : (ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبداً من النار من يوم عرفة، وإنه ليدنو ثم يباهي بهم الملائكة فيقول : ما أراد هؤلاء)
صيام يوم عرفة لمن لم يحج :
عن أبي قتادة رضي الله عنه أن رسول الله r سئل عن صيام يوم عرفة فقال : (يكفر السنة الماضية والباقية) وفي رواية (صيام يوم عرفة احتسب على الله أن يُكفر السنة التي قبله والسنة التي بعده) .
الحُمَّى :
عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه أن رسول الله r دخل على أم السائب أو أم المسيب فقال : (مالك يا أم السائب،أو يا أم المسيب تزفزفين؟).
قالت : الحمى لا بارك الله فيها، فقال (لا تسبي الحمى فإنها تُذهب خطايا بني آدم كما يُذهب الكير خبث الحديد)
أخرجه البخاري ومسلم .
الأمراض والأحزان والهموم :
عن أبي سعيد وأبي هريرة رضي الله عنهما أنهما سمعا رسول الله r يقول : (ما يصيب المؤمن من وصب، ولا نصب، ولا سقم، ولا حزن حتى الهم يهمه إلا يكفر به من سيئاته).
عن عائشة رضي الله عنها قالت قال رسول الله r : (ما يُصيب المؤمن من شوكة فما فوقها، إلا رفعه الله بها درجة أو حط عنه بها خطيئة) رواه مسلم .
كفارة المجلس :
عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله r قال : (من جلس في مجلس فكثر لغطه فقال قبل أن يقوم من مجلسه ذلك سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك إلا غفر الله له ما كان في مجلسه) .


*#*#*
*#*
*




أخي المسلم .. أختي المسلمة ..
هذه مكفرات عظيمة من الأقوال والأعمال فاغتنم أوقاتك في طاعة الله، وفقني الله وإياكم لما يحبه ويرضاه ..
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين .


إياكم
ومحقرات الذنوب


أخي المسلم ..
إن مما يجب التنبيه له والحذر منه ما سماه الرسول r : (محقرات الذنوب) .
أوَ تدّري ما مُحقرات الذنوب ؟
إنها الذنوب التي يستصغرها ولا يبالي بها الكثير منا فيقع فيها بغير حساب، بل ويصرُّ عليها البعض فلا يتركها لأنها كما يقال.. من صغائر الذنوب. ولو علم ذلك المُستصغِرُ لها مدى خطورتها، لما وقع فيها ولما أصرّ عليها واستمع وفقني الله وإياك لهذا الحديث النبوي :
روى الإمام أحمد في مسنده في حديث سهل بن سعد رضي الله عنه قال : قال رسول الله r : (إياكم ومحقرات الذنوب، كقوم نزلوا في بطن وادٍ، فجاء ذا بعود، وجاء ذا بعود، حتى أنضجوا خُبزتَهُم، وإن محقرات الذنوب متى يؤخذ بها صاحبها تهلكه).
فالأمر جدُ خطير ويستحق الوقوف عنده كثيراً والتفكير فيه طويلاً واعلم وفقك الله أن استصغار الذنوب مما يجعلها عظيمةُ عند الله تعالى، قال ابن القيم رحمه الله في كتابه مدارج السالكين (وهاهنا أمر ينبغي التفطن له وهو أن الكبيرة قد يقترن بها من الحياء والخوف والاستعظام لها ما يُلحِقُها بالصغائر، وقد يقترن بالصغيرة من قلة الحياء وعدم المبالاة وترك الخوف والاستهانة بها.. ما يُلحِقُها بالكبائر بل يجعلها في أعلى رُتَبِها) انتهى كلامه رحمه الله.
ومن هنا يصبح لمحقرات الذنوب جانبان ينبغي مراعاتهما :
الأول :كثرتها التي قد تؤدي إلى الهلاك.
الثاني : الاستهانة بها واحتقارها الذي يؤدي إلى كِبَرِها وعظمها عند الله.


*#*#*
*#*
*



وختاماً ..
لا تنظر إلى صَغر المعصية.. ولكن انظر إلى عِظَم من عصيت، واعلم بأن كل معصيةٍ صغيرة كانت أوكبيرة، هي عظيمةٌ في جنب الله تبارك وتعالى .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مكفرات الذنوب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ثانوية عبد الله شفشاونـــــــــــــــــــــــي التأهيلية :: ساحات الحوار العامة :: المنتدى الإسلامي-
انتقل الى: